آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
واخيرا . امن البيضاء يوقع باللص اولاد زيان الذي هز مواقع التواصل الاجتماعي
واخيرا . امن البيضاء يوقع باللص اولاد زيان الذي هز مواقع التواصل الاجتماعي

بتاريخ 24 يونيو الجاري تعرضت سيدة للسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض استهدفت حقيبتها اليدوية بطريق أولاد زيان على مقربة من إقامة أولاد زيان، وهي المنطقة التي تقع بنفوذ أمن منطقة عين السبع الحي المحمدي، وهي الواقعة التي تداولتها بعض المواقع الإلكترونية من خلال نشر شريط فيديو.
ومن خلال البحث الذي أجرته المصالح الأمنية بكل من منطقة أمن عين السبع الحي المحمدي ومنطقة الفداء مرس السلطان، تبين بجلاء على أن جانيين ترصدا للسيدة المذكورة متخذين من "المقبرة المنسية" المجاورة للإقامة المذكورة مكانا للإختباء والترصد للمارة والمسافرين قبل الإنتقال إلى سلبهم ممتلكاتهم تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض والعنف.
وعلى خلفية ذلك فقد شنت المصالح الأمنية السالفة الذكر، بتنسيق فيما بينها، حملة تمشيطية واسعة النطاق بمجرد تلقيها شكاية الضحية، بحيث أسفرت هذه الحملة في بدايتها عن إيقاف شخصين من طرف أمن الفداء، لتورطهم في تكوين إجرامي متكون من أربعة أشخاص تخصصوا في السرقات تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض والعنف، من ذوي السوابق العدلية ويبلغان من العمر 28 و 22 سنة. هاذين الأخيرين اعترفا أنهما اقترفا سرقتين مماثلتين في نفس اليوم رفقة شخصين آخرين، يجري البحث في شأنهما.
كما وأسفرت التحريات والأبحاث ذاتها التي قامت بها مصالح أمن الفداء مرس السلطان عن تحديد هوية مقترفي السرقة موضوع شريط الفيديو، وهما شقيقين، أحدهما يبلغ من العمر 19 سنة، وقد جرى إيقافه، بعد تكثيف الجهود، بحيث اعترف بالمنسوب إليه، وصرح أنه هو من هاجم السيدة بواسطة سلاح أبيض وتمكن من سرقة حقيبتها اليدوية بمعية شقيقه، الذي يجري البحث في شأنه.
تجدر الإشارة إلى أن الموقوف تم الإحتفاظ به رهن تدابير البحث الذي أجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في انتظار استكماله وتقديمه إلى العدالة رفقة باقي الموقوفين من أجل تكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقة بالعنف وتحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض.


">
تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق