آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
بالفيديو : أقوى قصف و أكبر تحدي من بنكيران للبام و زعيمه إلياس العماري
بالفيديو : أقوى قصف و أكبر تحدي من بنكيران للبام و زعيمه إلياس العماري

رفض رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، وجود ما أسماهم بـ”الوسطاء” بين الملك وبين ممثلي الشعب، معتبرا أن الوسطاء أفسدوا البلاد منذ الإستقلال، كما إتهم إلياس العماري رئيس حزب الأصالة والمعاصرة ، بتلقي أموال من الخارج، وطالبه بالكشف عن ثروته، مشددا على أن المغرب لن يستورد نظام بنعلي.

ورفع بنكيران من سقف النقاش السياسي في المغرب حينما طالب بتوقف الوساطة بين الملك وبين الشعب وممثليهم، وأيضا عندما وجه تهمة جديدة إلى  إلياس العماري، تتمثل في تلقي أموال من الخارج.

لا نريد وسطاء

وقال بنكيران إن “المغاربة أوفياء لملوكهم، ولا يريدون وسطاء بينهم، لأنهم تحملوا ما لا يطاق، نريد إخراج الوسطاء، (باراكا) يكفينا وسطاء، تعبنا من الوسطاء، تحملنا ما لا يطاق”.

وأوضح أن “من أفسد هذه البلاد من الاستقلال إلى الآن هم الوسطاء، الذين يوهمون العامة بأنهم هم من يضبطون الشعب والمجتمع، مقابل الاستفادة من خيرات هذا الوطن”، ليشدد على أن “هؤلاء على خطأ، فلم يكونوا يضبطون شيئا، لأن الملكية هي من كانت دائما تضبط الشعب والمجتمع”.

تلقي أموال من الخارج

وقال الأمين العام لحزب العدالة والتنمية: “أتحدى إلياس العماري ـ زعيم حزب الأصالة والمعاصرة ـ أن يكشف عن ثروته المالية ولن أطالبه بالكشف عن مصادرها”.

وأضاف بنكيران: “هناك معلومات تقول بأن إلياس العماري يتلقى أموالا من الخارج”، في إشارة منه إلى قانون تأسيس الأحزاب السياسية في المغرب، الذي تقول المادة 39 منه بشكل واضح عن مالية الأحزاب السياسية، إذ تؤكد أنه “يجب أن تؤسس الأحزاب السياسية وأن تسير بأموال وطنية دون سواها”.

وتابع بنكيران أن “العماري ـ تهرب ـ عندما تساءل : لماذا لا تسألون أخنوش ومولاي حفيظ العلمي عن مصادر ثرواتهم؟.. فهؤلاء مصادر ثرواتهم معروفة، فهم ورثوا أموالهم عن آبائهم الأغنياء واستثمروا أموالهم في التجارة والأعمال”، موضحا: “كل ما أعرف عن هذا الرجل أنه يتاجر في الورق.. وأن هذه التجارة لن تغنيه بهذه الطريقة وإن اشتغل ليلا ونهارا”.

مرتزقة اليسار

وأشار بنكيران، في كلمته على هامش افتتاح مقر جديد لحزبه بمدينة الجديدة الأحد، إلى أن “اليسار لن يعطي نتيجة وهؤلاء ينهجون هذه الطريقة، ولا يمكن لشخص أن يكون يساريا من غير أن يكون شريفا”.

وتابع: “ووفقا لما أعرف عن المنتسبين لليسار المغربي أنهم أناس شرفاء ولا يرضون بالهوان”، مضيفا أن “هذا الرجل – في إشارة إلى إلياس العماري – جاء بيساريين مرتزقة أعياهم النضال والآن يريدون حقهم وأن يعيشوا في رفاهية”.

وكشف بنكيران أن العدالة والتنمية بنت المقر الجديد، الذي تقدر مساحته بـ 200 متر مربع، بما ميزانيته 300 مليون سنتيم ، ليستطرد قائلا: “صاحبنا – في إشارة إلى إلياس العماري- يفتخر بحصوله على 6 مليارات ونصف (60 مليون دولار) خلال خمس دقائق”، مضيفا أن “العماري يطلب الأموال من بعض الأشخاص ليتوصل بها في الحين وهم يرتجفون”.

وكال بنكيران سلسلة اتهامات لإلياس العماري، من بينها أنه “يريد التسلط على الناس وعلى أموالهم، ويريدهم أن يصبحوا بدون كرامة”، مضيفا أنه “لازال بهذه البلاد رجال ونساء ليواجهوه، ونحن منهم، ونحن لا نخاف منه، لأنه لا يستطيع فعل أي شيء، ونحن مستعدون لأن نضحي بحياتنا من أجل هذا الوطن”.

المغاربة وملوكهم

واعتبر بنكيران أن “إلياس العماري يريد أن يكرر تاريخ بنعلي بالمغرب”، ليؤكد أنه “لن يستطيع الوصول إلى ذلك اليوم الذي يحلم به.. ونحن سنقف في وجهه مهما كلفنا ذلك، وفاء لله، الوطن والملوك”، موضحا أن “الشعب والملوك هم ذات واحدة”، قبل أن يشير إلى أن “الملوك على مر التاريخ كانوا يأخذون مسافة من المخزن.. وأن الملوك العلويون يمثلون إرادة الشعب ويتخذون القرارات المناسبة في الأوقات المناسبة.. وهؤلاء هم الملوك الذين يعرفهم المغاربة”.

وأشار إلى أن “الشعب اليوم يريد حقه”، في إشارة إلى خطاب للملك محمد السادس، الذي قال إن المشاريع التي يدشنها كثيرة.. “لكنني لا أرى أثرها على المواطنين”، بحسب قول بنكيران، ليؤكد هذا الأخير أن “الملك على حق، لأن الأثرياء زادوا ثراء، وهناء 30 في المائة من المغاربة لا زالوا يعيشون وكأنهم في القرون الوسطى أو ما قبل التاريخ”، موضحا أنه “عندما نريد أن نوصل المنفعة للمواطنين فالكل يقف في وجهنا”، في إشارة إلى ملف الأرامل، الذي قال بخصوصه إنه “لولا المساندة النهائية للملك لما رأى النور”.

وختم كلمته : “نحتاج رجالا ونساء لا يخافون، يدافعون عن الناس عن الوطن عن الدين والعقيدة، لا يرهبوننا عندما يقولون تخلطون الدين بالسياسة، نقول لهم هل تملكون شيئا أفضل من هذا الدين، يكون فيه خير دنيانا وآخرتنا؟ لا تملكونه، العالم كله لا يملك، ومهما وقع فالعالم في طريقه إلى الإسلام”.


">
تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق