ذكرت صحيفة لبنانية اليوم السبت، أن رئيس #النظام_السوري بشار #الأسد وجّه رسالة صوتية إلى جنوده في #حلبوإلى حلفائه المنتشرين في تلك المحافظة.

وقالت صحيفة "البناء" اللبنانية والقريبة من نظام الأسد، إن الرسالة الصوتية التي توجه بها الأسد إلى جنوده وحلفائه، في محافظة حلب، تمت من خلال استخدام أنظمة "التترا" اللاسلكية.

 

وأشار #حزب_الله اللبناني الى الخبر نفسه ونشره على موقع فضائيته الإلكتروني، اليوم السبت.

وأشار المصدر السابق إلى أن الأسد وجّه رسالة صوتية "إلى كافة قوات الجيش السوري والحلفاء المنتشرة في حلب".

ولم يذكر الخبر أي تفصيلات أخرى عن الحلفاء الذين توجه إليهم الأسد برسالته الصوتية، وما إذا كانت تعني جميع حلفائه الروس والإيرانيين وميليشيا "حزب الله" والميليشيات العراقية والأفغانية الطائفية التي تقاتل الشعب السوري دفاعاً عن الأسد.

ونظام "التترا" اللاسلكي معمول به في #سوريا لدى أجهزة الاستخبارات وأمن الدولة وقطعات الجيش للتخاطب ونقل الأوامر.

وهي المرة الأولى التي يتوجه بها رئيس النظام السوري برسالة إلى حلفائه، قيل إنها للتهنئة بالعيد، لكن لم تظهِر تفاصيل الخبر ما إذا كانت الرسالة مترجمة إلى لغة غير العربية، خصوصا أن العديد من حلفاء الأسد الذين يقاتلون دفاعاً عن نظامه في حلب أو غيرها، لا يتكلمون اللغة العربية.

وكذلك فإن أغلبية حلفائه الإيرانيين في حلب يتعاملون مع مترجمين عن طريق "حزب الله" اللبناني الذي يجيد أنصاره التحدث بالفارسية. أمّا عن اللغة الأفغانية فلم تتضح بعد طريقة التخاطب مع المقاتلين الأفغان الذين تجندهم إيران وتدرّبهم وتحضرهم إلى سوريا للقتال دفاعاً عن نظام الأسد.

يشار إلى أن عددا كبيرا من المواقع والصفحات الموالية لنظام الأسد، تحدثت عن خبر الرسالة، إلا أنها لم توضح هي الأخرى كيف وجّه الأسد رسالة صوتية إلى حلفائه في حلب في الوقت الذي يجهل فيه أغلبهم التحدث باللغة العربية أو فهم كلماتها؟.