آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
في غياب تام للأمن. شمكارة وعصابات تستولي على شواطئ المملكة وتفرض الإتاوات مقابل الاصطياف
في غياب تام للأمن. شمكارة وعصابات تستولي على شواطئ المملكة وتفرض الإتاوات مقابل الاصطياف

مشاهد غريبة لا تراها سوى في المغرب، مع حلول كل فصل صيف، حيث انتشار الشمكارة و اللصوص على طول شواطئ المدن لفرض قانونهم واجبار المواطنين على الدفع للاصطياف دون موجب حق أو قانون.

ففي غياب شبه تام للأمن والعقوبات الزجرية انتعشت السيبة بجل شواطئ المملكة، من الجديدة مرورا بالدارالبيضاء، بوزنيقة، الرباط، القنيطرة (المهدية)، طنجة، الناظور، السعيدية وغيرها من الشواطئ التي أصبحت في ملكية قطاع الطرق الذين يجبرون المواطنين على الأداء مقابل الاصطياف، فيما يحتلون الشواطئ بزرع مئات المضلات بتواطؤ مع عناصر أمنية في حالات كثيرة لبيع الشاطئ للمغاربة.

ويجبر هؤلاء المصطافين على كراء مضلاتهم بأسعار تزيد عن 50درهم للمضلة و 20درهم لكل كرسي، دون أي ترخيص جماعي أو من السلطات.

السيبة انتشرت بشكل كبير بمدن الشمال حيث غياب الأمن والمراقبة والزجر وشرع قاصرون و عصابات في احتلال شواطئ مرتيل والرأس الأسود والمضيق ومرينا أسمير وقبيلة، ونصبوا مضلتهم الشمسية ومئات الكراسي على طول هذه الشواطئ، وحولوا هذه الفضاءات العمومية إلى محمية خاصة ممنوعة على المواطنين قبل الدفع.

والأخطر أن هؤلاء يهددون من لا يكتري مضلاتهم وكراسيهم علماً أنهم يكلفون لصوصاً بترصد المواطنين لسرقة أغراضهم.

ينضاف الى احتلال  الشواطئ، انتشار غريب لألاف “الحراس” المزيفين للسيارات، أمام أعين الامن وعناصر القوات المساعدة، حيث يتم اجبار المواطنين على دفع 20 درهما لكل سيارة تتوقف مقابل تقديم “تواصيل” يتم استنساخها لدى المكتبات، بشكل تمويهي، دون أي رد فعل من السلطات وأجهزة المراقبة، التي لا تظهر سوى على التلفزيون.


">
تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق