آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
اختتام مبهر وناجح فعاليات الأيام الثقافية السابعة لمقاطعة مولاي رشيد بقيادة الدكتور مصطفى الحيا
اختتام مبهر وناجح فعاليات الأيام الثقافية السابعة لمقاطعة مولاي رشيد بقيادة الدكتور مصطفى الحيا

أسدل الستار اليوم على فعاليات الأيام الثقافية السابعة لمقاطعة مولاي رشيد بحفل بهيج تنوع بين الفقرات الفنية الأصيلة والمجموعات التقليدية العريقة مع الفقرات الفكاهية التي حضرها كبار نجوم الكوميديا المغربية والتي اتخذ شعارا لها "الإبداع التشاركي أساس تنمية الراسمال اللامادي". تميزت الأيام الثقافية السابعة بالتنوع و التجديد ومقاربة النوع فقد كان للطفل والمرأة كذلك نصيب وافر منها بين الكيرميس والألعاب الترفيهية والليلة الخاصة بالنساء. كما كان هناك كذلك يوم خاص سمي بحفل التميز تم تكريم التلاميذ الأوائل والمتفوقين في الدراسة والذي وصل بعضهم لمعدل 19.70 كعربون شكر وتشجيع لمواصلة على الاجتهاد والتميز. كما حضرت الرياضة بقوة بدوري لكرة القدم عرف تتويج الفريق الممثل لشركة ليديك بالكأس إضافة لتنظيم سباق على الطريق شارك فيه عدة فرق وطنية عاد الفوز فيها لفريق الجيش الملكي . كما عرفت الأيام ولأول مرة بالمقاطعة تنظيم موسم التبوريدة الذي دام أربعة أيام متتالية استمتعت ساكنة مولاي رشيد بها التي حضرت بكثافة لم يسبق لها مثيل . في نفس الإطار لا زالت مسابقة الحي الجميل مستمرة والتي يتنافس فيها جمعيات المجتمع المدني وسيحسم في الفائز الأسبوع القادم بحول الله . إضافة لأنشطة أخرى متنوعة ،بصمت الأيام الثقافية لهذا العام الشكر موصول لكل من ساهم في انجاح هاته الأيام وعلى رأسهم السيد رئيس مقاطعة مولاي رشيد الدكتور مصطفى الحيا ونائبه المكلف بالقطاع الاجتماعي والثقافي الأستاذ عبد الرحيم زينان والسادة نواب الرئيس والسادة المستشارين والموظفين وباقي أعضاء اللجنة المنظمة. كما لا ننسى رجال الأمن ،والقوات المساعدة ،والوقاية المدنية ورجال الأمن الخاص لمجهودهم الجبار في التنظيم . ومسك الختام لا يفوتني أن أشكر ساكنة مقاطعة مولاي رشيد والنواحي على تفاعلها الإيجابي مع مختلف الأنشطة المقدمة ضاربين لها موعد قادم في الأيام الثقافية الثامنة بحول الله بمنتوج أحسن وعمل أكثر وإتقان أكبر

 


تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق