آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
قيادي في البيجيدي و الحركة ينتقد حفل الولاء بشدة ويصف طقوسه بالمذلة
قيادي في البيجيدي و الحركة ينتقد حفل الولاء بشدة ويصف طقوسه بالمذلة

يومان فقط عقب الخطاب الملكي الاخير، الذي القاه جلالته بمناسبة الذكرى 17 لاعتلاءه عرش المغرب ، اتضح بالملموس ان كثيرا من الساسة لم يستوعبوا بعد مضامين خطابه ، أو بالاحرى خطبه المتكررة التي دعا من خلالها الملك إلى عدم اقحام المؤسسة الملكية في الصراعات السياسية ، أو اتخاذها مطية لبلوغ أهداف سياسية معينة .

 

في ذات السياق ، نشر محمد بولوز القيادي في حزب العدالة و التنمية و حركة التوحيد و الاصلاح ، الجناح الدعوي للبيجيدي ، تدوينة نارية عبر حائطه الخاص بالفيسبوك ، انتقد من خلالها بشدة طقوس حفل الولاء ، واصفا إياها بالمذلة ، حيث كتب : " جدل يتجدد، ما أدري لماذا الاصرار على هذه الطقوس المذلة، التي تجعلنا مسخرة في الدنيا وتحرج المغاربة في الداخل والخارج، والحال أن الحب والاحترام واقع من المغاربة لملكهم بغير حاجة إلى الركوع الذي لا يكون إلا لله تعالى ".

 

و كان الشيخ الفيزازي قد علق على هذا الجدل القائم بخصوص طقوس حفل الولاء بالقول : " أنا أجزم أن الانحناء المبالغ فيه أمام الملك، وأقول الانحناء، وليس الركوع، لأن للركوع صفة معلومة في الإسلام، وصورة مقررة كيف يكون الظهر، وأين تكون اليدان من الركبتين… وإلخ و أجزم أن ما يُفعل في حفل الولاء وغيره انحناء شديد وليس ركوعا بالمعنى الشرعي، وأنه لا أحد يشترط في ذلك أن يكون على طهارة مثلا… ولا أتصور أن الشخص المنحني بشدة حبا أو تملقا، رغبة أو رهبة، أمام الملك يمارس شيئا اسمه “الركوع” أو العبادة، ولا أظن أن الملك نفسه يقبل أن يركع له الناس… فهو نفسه – أي الملك – يركع ويسجد لله تعالى فكيف يقبل أن يركع له الناس" ، كما اعتبر أن : " هذه طقوس متوارثة منذ زمن ويراد منها الحفاظ على الهالة والمهابة للسلطان والحفاظ على بعض المعاني التي تميز الملكية في المغرب عن غيرها من نظم الحكم وأنماطه في العالم “حيث كل ملكية لها من الطقوس ما هو أكثر تعقيدا ربما، كما هو الحال في ابريطانيا مثلا، وهي من العالم المتقدم” يضيف الفيزازي " .

 

بيد إن السؤال الذي ينبغي طرحه بشدة امام هذه الخرجة المقصودة لفيقه العدالة و الحركة محمد بولوز هو : لماذا لزمت الصمت طوال مدة الولاية الحكومية التي اشرف حزبكم على قيادتها و لم تتكلم إلا بعد أن أوشكت الانتخابات التشريعية ؟ إنها بحق لمحاولة للركوب على الموجة من اجل حشد تعاطف بعض المغرر بهم ، ممن تستهويهم لغة الهجوم و الانتقاد من أجل الانتقاد ، حتى لو تعلق الامر بالمؤسسة الملكية أو شخص الملك ، رغم إن  واقع الحال يؤكد بالملموس أن الملك لا يجبر أحدا على الركوع بالمعنى الذي يفهمه بولوز ، أو يعاقب أحدا أبى  الانحناء له ، و قد شوهد الملك مرارا و تكرارا يسحب يده بشدة في رسائل واضح تؤكد رفضه  القاطع لهذه الطقوس .




تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق