آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
إن الله يمهل ولا يهمل ، نصيحة العمر لرشيد نيني
إن الله يمهل ولا يهمل ، نصيحة العمر لرشيد نيني

فوجئنا طيلة الاسبوعين الماضيين بغياب مفاجئ لعمود "شوف تشوف " لصاحبه الصحافي رشيد نيني مدير نشر يومية الاخبار المغربية .

وهذه أول مرة يحدث مثل هذا منذ صدور العدد الأول من جريدة "الأخبار" ، لذلك فاستغرابنا يجد عذره . لكن غيابه يعود طبعا لعطلة نيني السنوية وفق ما جاء كملحوظة ضمن آخر موضوع عمود نشره الصحافي رشيد نيني  
وبهذه المناسبة ، لا يسعني إلا أن أقدم نصيحة العمر لرشيد نيني - بغض النظر عن الشنآن الذي يجمع بيننا - فكرت أن أنصحه لوجه الله ولا أريد منه جزاءا ولا شكورا .
يا رشيد ، تخيل أنك لا قدر الله مصاب بسوء الآن ، تخيل أن ما منعك عن كتابة عمودك مرض عضال أو موت مفاجئ ... فكيف ستواجه ربك ؟
ماذا عساك أن تقول له إن سألك عن ظلمك اليومي لبنكيران وحزبه ؟ بم سترد إن قال لك هات برهانك وأنت الذي تعلم علم اليقين أن كل ما تكتب عن حزب المصباح لا أساس له من الصحة .
اعتبر أن الله منحك فرصة جديدة للتوبة وعد إلى رشدك يا رشيد ، لأن الطريق الذي تمشي عليك لم يكن طريقك أبدا في ماضيك المشرف ، ماضيك الذي جعل المغاربة يتعلقون بك لأنك كنت تدافع عن مبادئ لا عن مصالح .
مازال باب التوبة مفتوح أمامك على مصراعيه مادامت الدماء تسري في عروقك ومادامت الشمس لم تشرق من المغرب بعد ، فاستعض بمن سبقوك ، فلو دامت لهم ما وصلت إليك .
اعتبر نفسك خرجت من تجربة مرض قاسية أو أن الله منحك الحياة من جديد لتتوب ، واغتنم هذه الفرصة التي لن تتكرر وغير خطك التحريري الذي أفقدك جزءا كبيرا من جمهورك ، وأنت تعلم هذا جيدا .
يا رشيد ، اليوم دنيا وغدا آخرة ، اليوم حياة وغدا موت ، ان لم تمت اليوم فبدون شك ستموت غدا ، فاعمل للغد لان اليوم فائت وزائل لا محالة .
يا رشيد ، والله لن تجد من ينصحك مثل هكذا نصيحة فارتدع وخذ بهذه النصيحة التي لن يمنحكها أخوك بنفسه .
يا رشيد ، ان حزب العدالة والتنمية حزب شرفاء ، حزب رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، ومنهم من قضى نحبه شهيدا كعبد الله بها ومنهم من ينتظر .
إن حزب المصباح هو الذي صوت عليه كل المغاربة لأنه حزب على حق ، حزب يريد الصالح العام لا مصالحه الخاصة ، حزب يريد الإصلاح ما استطاع لا الفساد كما عهدنا في بقية الأحزاب التي مرت علينا لعقود .
إن حزب بنكيران حزب تثق فيه الملكية ويثق فيه الشعب وقد أعاد فعلا الروح للوطن بعدما أصيب بالسكتة القلبية .
با رشيد / إن الله يمهل ولا يهمل ، وأقسم بيمين الله غير حانث أن انتقام الله منك واقع لا محالة ان لم تثب ، لأنك تكتب ضدهم وتعلم عن حق أنك على باطل .
عد إلى رشيد الذي كنا نكن له احتراما وحبا خاصين ، عد الى أيام نوسطالجيا وحنينها ، عد إلى رشدك فلو كان هذا الحزب فاسدا كما تقول فسيجد نتيجة ذلك في صناديق الاقتراع ، والمغاربة لا يسمحون في حقوقهم ، ولعل خير تجل لهذا عزوفهم لسنوات عن السياسة بالمرة الى أن جاء هذا الحزب الشريف والذي رد الاعتبار للسياسة وجعل المغاربة ينتظرون بفارغ الصبر خرجات بنكيران .

يا رشيد ، لن تخسر شيئا عصيت الباطل في شخص التماسيح والعفاريت الذين فضحهم بنكيران بالاسم وأنصفت الحق في شخص بنكيران وحزبه الذين ظلمتهم كثيرا باختصاصك في كتابة البهتان ضدهم ، لقد ظهر الحق وزهق الباطل لأن الباطل كان زهوقا ، وقريبا جدا سترى مصير التماسيح والعفاريت .

 ، لذلك اخرج من خدمتهم واخدم الحق الذي هو باق . انك تحت تأثير تنويم مغناطيسي بفعل الستمائة مليون التي وعدوك بغض النظر عنها ، لكن ملايين الدنيا لن تنفعك وانت في قبرك تحاسب لوحدكًًً فكما قال الشاعر : 

تالله لو عاش الفتى في دهره
ألفاً من الأعوام مَالكُ أمرهِ
متلذذاً فيها بكل نفيسَةً
متنعماً فيها بنُعميى عصره
لا يعتريه السُقمُ فيها مرةً
كلا ولا تردُ الهموم بباله
ما كان هذا كُلهُ في أن يفي
بمبيت أول ليلة في قبره
===============


تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
  • 1حسن2016-09-09 04:47:04

    مع الاسف اسلوب كتابتك لا يرقى لمستوى النصيحة او الفكرة التي تريد ايصالها للشخص او تلامس بها عقول وقلوب القراء تحياتي لك على محاولتك

  • 2وادزم2016-07-22 01:41:37

    من قال لك ان رشيد نيني لا حجة له على ما بيواجه به اعضاء حزب البيجيدي لانك صحفي وتعلم جيدا انه لوكان يقدم مقالالته بدون حجة او قرائن لكان السجن ارحب به من الموت ولكنه عنده الدليل من مصادرهىوليقل ماشاء وله الحرية المطلقة لكي يعبر عن رائه بالحجة والدليل ونيني احب القراء بعموده الفريد وتحية للاخ حسن

  • 3مالك بن سلطان2016-07-14 02:43:56

    كل ما يقوله السيد النيني يقوله المغاربة جميعا. فرئيس الوزراء هذا دخل اسدا وخرج فارا. ولسان حاله يقول يا فؤادي اين الفساد قد كان صرحا من خيال فهوى. ورحم الله النيني المجاهد الذي دفع ضريبة الكلمة بشجاعة وصدق.

إضــافة تعليـق