آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
أبو حفص ... ما أحوجنا إلى الرعشة الجنسية
أبو حفص ... ما أحوجنا إلى الرعشة الجنسية

أوضح الباحث في قضايا الإسم والشريعة، محمد عبد الوهاب رفيقي، المقلب ب « أبي حفص » أن احتفال العالم بيوم للرعشة الجنسية « ليس حدثا ساخرا ولا للتسلية، بقدر ما يثير النظر نحو قضية جنسية شائكة في مجتمعاتنا المتخلفة… »، مشيرا أنه « في الوقت الذي يحتفي العالم بهذه المتعة البشرية لا زال الكثير منا لا يعرفها ولا يدرك أهميتها ولم يعشها يوما في حياته، خاصة المرأة التي تحتاج لعناية بذلك وتأخذ وقتا أكبر لبلوغ ذروتها…. ».

 

وكشف أبو حفص أن أحد أكبر مظاهر التخلف التي نعيشها تتمثل في « غياب الثقافة الجنسية »، مضيفا في هذا السياق: « لا يدرك الكثير قيمة بلوغ هذه الرعشة عند الطرفين في استقرار البيوت وانعكاس ذلك على نشر البهجة والفرح في كل أنحاء البيت.. لايدرك كثير منا معاناة المرأة وألمها النفسي والعضوي حين يقضي الرجل وطره ثم يرتمي نائما لا يعنيه إن كانت شريكته قد بلغت منه ما بلغ منها… ثم نستغرب بعد ذلك لم لا تبدو علامات البهجة على المرأة ولم تعامل أبنائها بكل هذه العصبية والتوتر…. ».

وزاد رفيقي موضحا في تدوينة على « فيسبوك »: « العجيب هنا.. أنه حتى الموروث الديني الذي طالما اتخذ حجة لممارسة الظلم على المرأة نبه إلى هذه القضية وحث عليها .. ( : إذا غشي أحدكم أهله فليصدقها، فإن قضى حاجته ولم تقض حاجتها فلا يعجلها حتى تقضي حاجتها….) ».

واعتبر أبو حفص أن « الجنس ليس وسيلة للتوالد والإنتاج فقط، بل هو وسيلة أيضا للمتعة واللذة، و التواصل الإنساني والحميمي… »، خاتما تدوينته بالحرف: « حين نتشبع بهذه الثقافة، ونعي دور الجنس في الحياة، وأهميته في تكوين شخصية متوازنة نفسيا، ونتصالح مع أجسامنا وحاجاتنا الطبيعية، ونناقش هذه المواضيع بكل حرية ومسؤولية … حينها… يمكن أن نحتفل مع كل العالم باليوم العالمي للرعشة الجنسية…. « .


Rate Us

Rate Us:

تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق