آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
تفاصيل عن العملية العسكرية التركية في عفرين السورية
تفاصيل عن العملية العسكرية التركية في عفرين السورية

قال الجيش التركي إنه شن غارات جديدة على عدد من المواقع في منطقة عفرين السورية، التي يسيطر عليها مقاتلون أكراد.

كما أضاف أنه استهدف مخيمات للاجئين تستخدمها وحدات “حماية الشعب الكردية” للرد على القصف التركي على منطقة عفرين واصفا الأمر بأنه “دفاع مشروع عن النفس”.

وكان وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي أعلن الجمعة أن القوات التركية قد بدأت عملية عسكرية في المنطقة الكردية رغم مناشدة الولايات المتحدة لتركيا بالتركيز على قتال متشددي تنظيم الدولة الإسلامية وعدم القيام بعمل عسكري في عفرين.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن مؤخرا وفي أكثر من مناسبة نية بلاده اجتياح منطقة عفرين الكردية في سوريا بسبب تمركز وحدات حماية الشعب الكردي فيها وتوليها مسؤولية الأمن فيها.

وتعتبر تركيا قوات وحدات حماية الشعب جماعة “ارهابية” لصلتها القوية بحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي الذي يسيطر على المناطق ذات الغالبية الكردية في سوريا.

وقد نشرت تركيا المئات من الجنود وعشرات المدرعات والدبابات في محافظة إدلب التي تسيطر عليها جماعة هيئة تحرير الشام ( النصرة سابقا)، كما أقامت هناك ثلاث قواعد عسكرية تشرف على منطقة عفرين المجاورة.

كما حشدت تركيا قوات كبيرة على الحدود مع منطقة عفرين وقصفت عدة قرى فيها انطلاقا من قواعدها داخل الأراضي التركية ومن منطقة اعزاز المجاورة ومن محافظة ادلب.

جاء نشر تركيا لقواتها في محافظة إدلب بناء على اتفاق مع روسيا وايران بهدف جعل ادلب منطقة “خفض توتر” لكنها لم تخف أن الهدف الاساسي لنشرها قواتها هناك هو التصدي لوحدات حماية الشعب.

وبموجب الاتفاق الروسي التركي الايراني، من المزمع أن تقيم القوات التركية 14 نقطة في إدلب بهدف الاشراف على وقف اطلاق النار بين القوات الحكومية والمعارضة في المحافظة.

وتقول أنقرة إن عمليتها في إدلب تكللت بالنجاح رغم أن الاشتباكات بين القوات الحكومية والمعارضة في ادلب تصاعدت مؤخرا وأدت إلى نزوح 100 ألف شخص خلال الأيام القليلة الماضية.

وتفصل منقطة عفرين بين مناطق سيطرة فصائل “درع الفرات” التي تدعمها تركيا في جرابلس، الباب، واعزاز إلى الشرق من عفرين ومحافظة إدلب في الغرب وبالتالي فإن السيطرة التركية على عفرين تحقق تواصلا جغرافيا على جميع المناطق الحدودية الواقعة بين مدينة جرابلس غربي الفرات و البحر المتوسط، و بالتالي يعني القضاء على أي امكانية لتحقيق التواصل الجغرافي بين المناطق الكردية منع الأكراد من وصل مناطقهم ببعضها.

بالنسبة للأكراد، عفرين هي إحدى المقاطعات الكردية الثلاث في سوريا، والمحافظة عليها والدفاع عنها تعتبر مسألة وجودية بالنسبة لهم ولن يتخلوا عنها بسهولة. كما يطمحون الى وصلها بالمناطق الكردية الأخرى حسب تصريحات القيادات الكردية في سوريا.

وأعلن الرئيس السابق لحزب الاتحاد الديمقرطي صالح مسلم مؤخرا أن وحدات حماية الشعب قد تتدخل في محافظة ادلب للتصدي لما وصفها بالجماعات المتشددة.

وقال “إدلب هي منطقة جغرافية مميزة بجبالها ووديانها وسهولها، ونحن سنكون على قدر المسؤولية في طرد جميع القوات الإرهابية منها”.

ورغم تأكيد الولايات المتحدة إلتزامها الدفاع عن شركائها في قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة الواقعة غربي نهر الفرات لكنها تجنبت الرد على الانتقادات العنيفة التي وجهها أردوغان وغيره من المسؤولين الاتراك لتعاون واشنطن مع وحدات حماية الشعب في سوريا.

يذكر أن عددا كبيرا من قادة وحدات حماية الشعب هم من أبناء منطقة عفرين ويمثل أبناء المنطقة نحو ثلث القوات التي شاركت في تحرير مدينة الرقة من قبضة تنظيم “داعش”. وعندما تصاعدت تهديدات تركيا ضد عفرين قبل مدة أعلن الآلاف من هؤلاء المقاتلين استعدادهم للتوجه إلى عفرين للدفاع عنها.

أردوغان لن نتراجع

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين عدم تراجع” بلاده في عمليتها العسكرية على فصيل كردي في منطقة عفرين في شمال سوريا مضيفا أن العملية تجري بالتوافقمع “ موسكو. وصرح أردوغان في اجتماع نقله التلفزيون في أنقرة نحن مصممون، فمسألة عفرين سيتم حلها، ولن نتراجع. تحادثنا بهذا الشأن مع أصدقائنا الروس، ونحن متفقون“.

وأكد أردوغان أن عملية عفرين ليست موجهة ضد إخواننا الأكرادإنها عملية لمكافحة المنظمات الإرهابية، مضيفا أن عملية عفرين ستنتهي ما أن تحقق أهدافها“. كما انتقد الولايات المتحدة التي واصلت العلاقات الثنائية معها التدهور في الأشهر الأخيرة.

وأضاف أن أمريكا تقول لنا يجب أن تكون العملية محدودة زمنيا، وألا تطول كثيرا (…)كيف تجرؤون على قول ذلك لنا؟، متابعا سنغادر بعد نهاية العمل، وليس في نيتنا البقاء“.

وتأتي هذه التصريحات بعد تعبير عدد من الدول وبينها فرنسا، عن القلق من فتح جبهة جديدة في النزاع السوري.

وأعربت روسيا عن قلقها” حيال بدء هجوم تركيا ودعت إلى ضبط النفس“. “وقالت وزارة الدفاع الروسية إن العسكريين الروس غادروا منطقة عفرين لمنع استفزازات محتملة وجعل حياة العسكريين الروس في منأى من أي تهديد“.

الأكراد يعولون على دعم واشنطن

وقالت وحدات حماية الشعب الكردية من جهتها إن روسيا تتحمل مسؤولية هذه الهجمات، بقدر تحمل تركيا لهذه المسؤولية“. ودعت قوات سوريا الديمقراطية التحالف الدولي بقيادة واشنطن، أبرز داعميها في الحرب ضد الجهاديين، إلى الاضطلاع بمسؤولياته بعد الهجوم التركي على منطقة عفرين ذات الغالبية الكردية في شمال سوريا.

وقال المتحدث الرسمي كينو غابرييل في بيان تلاه خلال مؤتمر صحفي عقدته قيادة هذه القوات في مدينة عين عيسى (شرق) إن التحالف الدولي، شريكنا في مكافحة الإرهاب والذي خضنا سوية معارك مشرفة لدحره (..)  وشارف على إعلان النصر النهائي، يعلم بكل جلاء إن التدخل التركي جاء لإفراغ هذا النصر من مضمونه“.

وشدد على أن التحالف مدعو للاضطلاع بمسؤولياته تجاه قواتنا وشعبنا في عفرين“.

وتستهدف الطائرات والمدفعية التركية منذ السبت قرى عدة في منطقة عفرين، ما أدى الى مقتل 22 مدنيا بحسب المرصد، فيما قتل مدنيان اثنان جراء قذائف أطلقها المقاتلون الأكراد على مناطق سيطرة الفصائل المعارضة قرب أعزاز.

لكن أنقرة تؤكد أنها لم تستهدف إلا إرهابيين “متهمة وحدات حماية الشعب الكردي بممارسة دعاية بلا معنى وإطلاق أكاذيب لا أساس لها“. وتؤكد أنها توقع الخسائر في صفوف المقاتلين الأكراد


">
تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق