اش واقع؟

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
جميعا من أجل عزل الانقلابي السيسي ومحاكمته كمجرم حرب
جميعا من أجل عزل الانقلابي السيسي ومحاكمته كمجرم حرب
هذه عريضة اقترحها على كل متابعي جريدتنا وصفحتنا على الفيسبوك وتويتر لما لوسائل التواصل الاجتماعي من أهمية في إزاحة الكثير من العروش التي ما كنا نعتقد أنها ستطير إلا بتدخل ملك الموت ، لكن التكنلوجيا أثبتت لنا بما لا يدع مجالا للشك أنه أصبح بإمكان المواطن البسيط أن يصنع قراره بيده  وأن الشعوب أضحت حرة عكس ما كان عليه الحال من قبل
لذلك قررت استغلال هذا الوضع لأبدأ حملة عرائض عبر الموقع الالكتروني الرائد آفاز والذي يضم بين صفوفه الملايين من المناضلين عبر العالم ، وهمهم الوحيد تغيير كل الاوضاع غير المناسبة في بلدانهم عبر إنشاء عرائض لإيصال صوتهم لأصحاب القرار عبر العالم 
نظرا للجرائم التي لا تعد ولا تحصى ، والتي قام بها الانقلابي عبد الفتاح السيسي ، حيث انقلب على سيده ورئيسه الذي وثق به وصدقه ، لكن الغدر إحدى شيم الخسيس السيسي
لقد استغل الثقة الملقاة على عاتقه فانقلب على الرئيس الشرعي لمصر والذي انتخبه أغلب المصريين في انتخابات نزيهة شهد الكل بشفافيتها ونزاهتها . استغل السيسي ثقة مرسي فيه فانقلب عليه وسجنه رفقة ما لا يقل عن ستين ألف مصري لا ذنب لهم سوى أن السيسي يرى أنهم لا يؤيدون سياسته الفاشلة 
لقد طغى وتجبر هذا الظالم في الأرض وعاث فيها فسادا ، أيحسب أن لن يقدر عليه أحد ؟ لقد آن الأوان لوضع حد لجبروت هذا الطاغية الذي فاق فرعون في تسلطه وطغيانه ولسان حاله يقول : أنا ربكم الأعلى 
لذلك أرى من الضروري إيقاف هذا العميل الصهيوني عند حده عبر التصويت من أجل عزله ومحاكمته محاكمة دولية بتهمة مجرم حرب وهذه أقل تهمة يمكن ان توجه لهذا السفاح الصهيوني الذي يحارب يقتل ويعتقل ويعذب العشرات من معارضيه بشكل يومي بل وحتى المتعاطفين مع معارضيه 
فلنصوت جميعا بهذه العريضة ولنطالب بأقصى وأقسى العقوبات لذا السفاح الذي جعل من مصر ضيعة له يبيع ترابها برخص التراب يوما عن يوم وينتفع هو وزبانيته من ثرواتها ويفرض الضرائب تلو الضرائب على الشعب المصري يوما عن يوم
هذا هو رابط التصويت 

تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق