آخر الأخبار

اش واقع؟

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
الشوباني يخرج عن صمته ويفند بالوثائق اتهامات موقع مشبوه يحاول تشويه سمعته باستمرار
الشوباني يخرج عن صمته ويفند بالوثائق اتهامات موقع مشبوه يحاول تشويه سمعته باستمرار

 

نشر موقع "برلمان كوم" يوم 4 أكتوبر 2019 فواتير تذاكر سفر يدعي كذبا من خلالها أنني أديت من ميزانية مجلس جهة درعة تافيلالت فاتورة بمبلغ 650 درهم تذكرة سفر في سنة 2015 (الرشيدية/ الدار البيضاء ) وفاتورة بمبلغ 1400درهم كثمن تذكرتي سفر في سنة 2017 ( الدار البيضاء/الرشيدية) لفائدة زوجتي.

وإذ أؤكد أن هذا "الخبر" عار عن الصحة ؛ أقدم للرأي العام التوضيحات التالية:

١ - بالنسبة للفاتورة رقم 15S01722 بمبلغ 650 درهم المؤرخة في 8.12.2015 وجب التنبيه إلى أن الوالي هو الذي كان آمرا بالصرف في سنة 2015 وليس رئيس الجهة !! ( تم تفعيل الأمر بالصرف من طرف رؤساء الجهات ابتداء من سنة 2016 ). والحقيقة التي لا غبار عليها أن رئيس الجهة لم يوجه للوالي أي فاتورة تتعلق بسفر زوجته ليؤدي عنها مصاريف تذكرة بقيمة 650 درهم !

٢- بعد مراجعة الشركة المعنية، تبين أن الفاتورة رقم 17S00150 بمبلغ 1400 درهم والمؤرخة في 28 أبريل 2017 وجهت لي كزبون باسمي الشخصي CHOUBANI ( *أنظر الفاتورة الحقيقية المرفقة*) وليس باسم direction de la Région Draa-Tafilalet كما هو منشور في *الفاتورة المشبوهة* التي نشرها موقع "برلمان كوم". وهو ما يطرح سؤالا كبيرا حول صِدقية الوثائق المنشورة والجهة التي لها مصلحة التصرف في إسم الزبون بغرض التشهير والقذف.

*وخلاصة القول :*

- *إن الفواتير التي نُشرت، وكل فاتورة من جنسها خاصة بأي فرد من أفراد أسرتي، لا علاقة لمجلس الجهة بها ولم تؤد من ميزانية الجهة، ولا يمكن أن تؤدى منها*.

- إن المعطيات المتوفرة والمقارِنة تفيد *وجود شبهة تزوير في الوثائق المنشورة* قد يكون متعمدا لتغيير اسم الزبون في الفواتير، وهو ما ستتم إثارته أمام القضاء.

*الامضاء: الحبيب الشوباني*
*رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت*


PropellerAds PropellerAds PropellerAds PropellerAds
loading...
https://jubnaadserve.com/en/api/conversions/10172?jubna_click_id=[click_id] 1f8ebd1f-769eaed1-00170958-09321772
تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق