المدير العام : حسن الخباز / الرئيس الشرفي : محمد أسطايب
آخر الأخبار

اش واقع؟

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

آخر الأخبار

اخترنا لكم هذا الاسبوع

إشهار

صفحتنا على الفيسبوك

إشهارات

خط أحمر

بالفيديو ... مصورون لا علاقة لهم بالصحافة يسترزقون باسمها في مراكش مراكش
بالفيديو ... مصورون لا علاقة لهم بالصحافة يسترزقون باسمها في مراكش مراكش

فوجئ العشرات من الزملاء الصحفيين بمراكش بمجموعة من الأشخاص الذين يدعون أنهم مصورون صحفيون، يتسلمون مواد غذائية من إحدى الجمعيات الداعمة لنادي الكوكب المراكشي، بدعوى أنهم لا دخل قار لهم و غير مسجلين في الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، ولا يتوفرون على بطاقة التغطية الصحية (راميد)، التي يمكن أن تسمح لهم بالإستفادة  من دعم الصندوق المخصص لجائحة كورونا.
 

والغريب في الأمر هو ان يدعي مثل هؤلاء انهم لا دخل لهم وغير مسجلين بالضمان الإجتماعي، علما أن أي صحفي، مصورا كان أو محررا أو مراسلا أو تقنيا، يعمل بأية مؤسسة إعلامية وطنية او محلية، هو مصرح به لدى الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي ويتقاضى أجرا شهريا معلوما، ولا يمكن للمقاولة الإعلامية المشغلة أن تقدم طلبات الحصول على البطاقة المهنية أو تجديدها لأي صحفي من صحفييها إلا إذا سلمت المجلس الوطني للصحافة ملفا يضم بيان الأجر لثلاثة أشهر الأخيرة وبيان تحويلات الأشهر الثلاثة لفائدة الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، بالإضافة إلى شهادة العمل و شهادة الأجر، ودون هذه الوثائق لا يمكن لأي كان أن يحصل على بطاقة الصحافي المهني المنظمة بقانون.
 

وبادعاء ثلة من الأشخاص أنهم مصورون صحفيون وفي حالة عوز، وغير مصرح بهم في صندوق الضمان الاجتماعي ولا يتوفرون على بطاقة (راميد)، هو انتحال لصفة ينظمها القانون، و استرزاق باسم هذه المهنة التي يدعون أنها لا توفر لهم لقمة العيش، وهو افتراء على مهنة نبيلة لا يمكن السماح لمن هب ودب ادعاء الانتساب إليها والاسترزاق باسمها.
 

كما أن الجمعية التي وزعت على هؤلاء مواد غذائية، حصلت عليها من محسنين ومنخرطين بنادي الكوكب المراكشي كما ادعى رئيس هذه الجمعية، هي (الجمعية) في مقام النصب على الداعمين بعدما اوهمتهم بأن هذه المساعدات ستوزع على مصورين صحفيين معوزين.
 

وأخيرا، فإن الأمر لو ظل في حدود مصورين معوزين يتلقون مساعدات غذائية لكان الأمر عاديا وغير مثير لكل هذه الزوبعة وسط الصحفيين، لكن أن يتم الأمر باسم مهنة الصحافة والصحافة منهم براء فهو الأمر الذي لا يمكن السكوت عنه.

 

 

 

 

 
مراكش: لا يحق لكم الاسترزاق باسم الصحافة (فيديو)

تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق

تطبيق الجريدة

اشهار 3