المدير العام : حسن الخباز / الرئيس الشرفي : محمد أسطايب
آخر الأخبار

اش واقع؟

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

إشهار

صفحتنا على الفيسبوك

إشهارات

نادي c2p قنطرة أساسية لتعزيز صورة المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير
نادي c2p   قنطرة أساسية لتعزيز صورة المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير

لطالما كانت لجميع فروع المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير نفس الأهداف المشتركة و الممثلة في الإدماج الجيد للطلبة ، إلا أنه و لا يختلف اثنان في  كون c2p النادي الأكثر   نشاطا في مواكبة الانخراط السريع  للطلاب الجدد في المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير بسطات، و ذلك منذ إنشائه سنة ١٩٩٦. ولا يمكن النجاح في مثل هذه المهمة إلا بوجود مختلف الأنشطة:

حيث ينظم c2p، على رأس كل موسم دراسي جديد، أسبوع التسجيل الذي يستقبل فيه اعضاء  النادي الملتحقين الجدد لتسهيل تسجيلهم بالمؤسسة في ظروف سلسة  لاسيما في مثل هذه الحالة الوبائية التي أعلن فيها المغرب حالة للطوارئ.  حيث حرص النادي على الحفاظ  على عاداته دون المساس بقرارات الدولة و مع اتخاذ جميع التدابير الوقائية اللازمة للوقاية من الإصابة بوباء العصر. كما أن من أهم الأنشطة المنظمة من طرف النادي: أسبوع الإدماج  la semaine d'intégration و هو أسبوع يحتفى من خلاله بالملتحقين الجدد بالمدرسة من خلال تنظيم مختلف الأنشطة الترفيهية و الثقافية، حيث قد حرص النادي على الاستمرار في عاداته السنوية لكن دون غض البصر على الجانب الصحي للطلبة و الحفاظ على سلامتهم قد استهل أسبوع هذه السنة بمؤتمر للترحيب بالملتحقين  الجدد و استقبال ضيوفا من العيار الثقيل لتقاسم الخبرات مع طلاب السلك الجامعي . نظمت أيضا خلال هذا الاسبوع ورشات خاصة بالإجابة  على تساؤلات الطلبة  و توضيح الأسئلة المشوشة للأدهان .لثد كان هذا الاسبوع مناسبة لتعرف الطلبة بعضهم على بعض و لم يكن أن ينجح دون العمل الدؤوب لأعضاء c2p و الذين وفقوا و نجحوا في بلوغ مبتغاهم لهذه السنة ألا و هو الحفاظ على تقليد المدرسة رغم الظروف الصحية التي يعرفها العالم. أعطى اعضاء c2p مثالا للشباب المصر على تحقيق أهدافه.

منذ تأسيسها سنة1994، برهنت المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير بسطات التابعة لجامعة الحسن الأول على كفاءتها العالية في تكوين أطر ذوي مهارات تقنية و تواصلية بما يستجيب لأسواق الشغل الوطنية و الدولية هذا النجاح ليس وليد الصدفة بل هو ثمرة مجهودات الطاقم الإداري و التربوي دون إغفال أندية الطلبة و ما تتيحه من أنشطة موازية.

و في إطار مخططات هذه المدرسة لاستقبال طلابها الجدد ، ارتأت هذه الأخيرة وعلى غرار السنوات الماضية تنظيم أسبوع الادماج الذي يخص الفوج 27 برسم السنة الجامعية 2020/2021  للاحتفاء بتفوق التلاميذ الذين يشرفون على ارتداء وزرة الطلاب الباحثين. آلا ان السنة الجامعية  التي نشرف عليها تحمل طابعا خاصا ، نظرا للأزمة الصحية الناتجة عن انتشار الفيروس "كوفيد ١٩، الشيء الذي جعل العملية التنظيمية اكثر تعقيدا.

وقد تجند لإحياء هذا الحدث أعضاء نادي c2pحدث يعد الأول وطنيا بعد الحجر الصحي و ذلك تحث إشراف السيد المدير عبد الصادق صدقي.

اسبوع زاخر بفعاليات وأنشطة باختلاف طبيعتها بدأً بمؤتمر افتتاحي عرف حضور شخصيات بارزة وطنيا الذين أزاحوا الاستفهام على مختلف اسئلة الطلاب الحاضرين ، مرورا بالوصلات الثقافية لتعميم الجو الودي وصولا إلى الاوراش التي تهدف إلى استئناس الطلاب الجدد بالحياة الجامعية . "الوقاية خير من العلاج «شعار رافق الحضور في مختلف هذه الأنشطة من خلال اتخاد تدابير وقائية صارمة و التي حالت دون إصابة أي فرد، الشيء الذي يؤكد و الحمد لله على مدى كفاءة أعضاء نادي c2p الذين لا يقتصرون على تنظيم أسبوع الادماج فقط . فبالفعل و منذ سنة ١٩٩٦ ، اي منذ تأسيسه كان لهذا النادي دور كبير في الحفاظ على الصيت الذي تحظى به المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير بسطات وذلك عن طريق جملة من الأنشطة نذكر منها على سبيل المثال المنتديات الوطنية و الدولية . إلى جانب هذا يهتم النادي أيضا بمرافقة التلاميذ و ذلك خلال يوم "الأبواب المفتوحة ، حيث تفتح هذه الأبواب في وجه المرشحين لاجتياز امتحانات الباكالوريا من مختلف مناطق المملكة ...فيقوم نادي C2P ، و بروح مسؤولة ، بتوجيههم و إقناعهم على رسم طريقهم في الإطار العلمي الصحيح قبل خوض مغامرة الاختيار "  .

يعتبر نادي C2P من أقدم و أشهر الأندية بالمدرسة الوطنية للتجارة و التسيير بسطات ،و لهذا الأخير مجموعة من المهام اهمها تعزيز صورة المدرسة وذلك يتم من خلال العديد من الانشطة التي يسهر على تنظيمها هذا الاخير كالمنتديات، المشاريع، يوم "الابواب المفتوحة "...و مهمة العمل على رعاية الطلبة الجدد مع تسهيل اندماجهم و استئناسهم بمحيط المؤسسة التي لا تتم إلا بفضل الحدث الأسمى الذي ينظمه النادي المسمى "أسبوع الإدماج " عند بداية كل سنة جامعية.

رغم الظروف التي يمر بها العالم بأسره حاليا و اكراهات الوبائية، عمل النادي كبداية على مساعدة الطلبة الجدد في عملية التسجيل التي تمت بنجاح و كل هذا بفضل مجهودات كل أعضائه الذين عملوا بجد طبقا لإجراءات و تدابير احترازية تضمن السلامة الصحية للجميع. وكباقي السنوات استطاع النادي كذلك تنظيم حدثه الأسمى و المنتظر من طرف الجميع "اسبوع الإدماج "  متخذا جميع التدابير الوقائية، هذا الحدث الذي استطاع من خلاله الملتحقين الجدد اكتساب مجموعة من المعارف و المعلومات القيمة التي ستفديهم في حياتهم الدراسية و الشخصية ، كما انهم استطاعوا اشباع  فضولهم بعد الاستماع الى تجارب و خبرات ضيوف من العيار الثقيل و الطلاب القدامى.

ضم هذا الاسبوع كذلك مجموعة من الانشطة الثقافية و الترفيهية التي استطاع من خلالها الطلبة الجدد تكوين صداقات و الترفيه عن انفسهم قبل بداية سنة دراسية جديدة.

 

إضــافة تعليـق

 

 

تطبيق الجريدة

اشهار 3