آخر الأخبار

اش واقع؟

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
هذه حقيقة حالات الانتحار بسبب لعبة الحوت الأزرق بالمغرب
هذه حقيقة حالات الانتحار بسبب لعبة الحوت الأزرق بالمغرب

"تحدي الحوت الأزرق"، لعبة قاتلة في شبكات التواصل الاجتماعي تنتهي بالانتحار. فهل فعلا دخلت إلى المغرب، وأسفرت عن خمس حالات انتحار كما ذكرت ذلك صحف ومواقع مغربية قبل أيام؟ "تيلكيل" قامت بأبحاث حول كل حالة بمفردها، وهنا حقيقة الوقائع.

"تحدي الحوت الأورق"، لعبة تعد الأكثر إثارة للهوس بين كل ظواهر شبكة الأنترنت. ظهرت في روسيا خلال 2015 على صفحات ومنتديات "في-كونتاكت"، شبكة التواصل الاجتماعي الأكثر استعمالا في بلد فلاديمير بوتين، وتقوم فكرتها على خوض تحديات بين المستعملين لإيذاء النفس آخرها الانتحار. فكيف تجري العملية؟

الذي ينخرط في اللعبة، يخضع للتوجيه من قبل وصي يطالبه بالقيام بـ50 تحديا، أكثرها تفاهة مطالبة اللاعب بـ"الكتابة على يديه"، و"الحديث مع الحوت"، و"رسم الحوت على ورقة"، تقول صحيفة "لوموند" الفرنسية، لكن بعدها، يطلب الوصي من اللاعب مشاهدة "فيديوهات" تحض على الانتحار، وإلى التضحية بالنفس، والصعود إلى قمة رافعة، وقطع الشفتين.

ويصل التحدي النهائي حد شنق النفس، أو القفز من فوق عمارة شاهقة، تقليدا لتضحيات الحوت الأزرق الذي يمكن أن ينتحر بأن يسمح لنفسه بالوصول إلى الشاطئ ثم الموت. وحسب نوفايا كازيتا، التي ذكرتها مجلة "فيس"، تقف اللعبة "وراء عدد كبير من حالات انتحار المراهقين في روسيا، وكازاخستان، وقيرغيزستان، خلال الفترة بين 2015 و2016".

وبعد اتهامه بأنه من الأشخاص الذين كانوا وراء إطلاق اللعبة، أوقفت السلطات الروسية فيليب بوديكين، وهو طالب جامعي في تخصص علم النفس، فنفى وقوع عدد كبير من عمليات الانتحار، لكنه أكد قيامه بدفع 17 مراهقا إلى الانتحار.

ونقلت مجلة "فيس" عن الطالب الروسي قوله:

"لقد بدأ الأمر في 2013، إذ قمت بتأسيس إف57 (مجموعة على شبكة التواصل الاجتماعي فيكا حيث رأت اللعبة النور) لأعاين هل سينجح الأمر، فملأت المجموعة بمحتوى صادم استقطب كثيرا من الناس. وفي 2014 تمت معاقبة المجموعة. وخلال مدة طويلة رأيت كيف أن الناس يحاولون فهم معنى إف57. إن الأمر بسيط: (إف) تعني الحرف الأول من اسمي، و57 كان الرقم الأخير من رقمي الهاتفي. لقد فكرت في الأمر طيلة خمس سنوات، ويمكن  القول إنني استعددت، وصممت مشروعي جيدا، ومختلف مراحله. لقد كان الأمر ضروريا لفصل الأشخاص العاديين عن الهوام من الناس (الكائنات الضارة).

ومنذ ذلك الحين انتعشت اللعبة الظاهرة، فبدأت شبكات تواصل اجتماعي مثل "آنستاغرام" توجه الناس إلى مواقع تكافح الانتحار كلما قام أحدهم برقن كلمات مفتاحية للبحث عن اللعبة، غير أنه قبل أيام تحدثت صحف ومواقع مغربية عن حالات انتحار بين المراهقين المغاربة بسبب لعبة الحوت الأزرق.

وصدقت صحف ومواقع مغربية، إشاعة انتشرت، فذكرت أن مراهقين مغاربة وضعوا حدا لحياتهم بسبب لعبة الحوت الأزرق: اثنان بالدار البيضاء، واثنان بأكادير، وفتاة بخنيفرة، لكن "تيلكيل" قام باستقصاء حول كل حالة، فانتهت التحريات إلى أن "الحوت الأزرق" بعيد عن حدودنا وشواطئنا في الأنترنت.

ففي أكادير، تبين أن أحد الضحايا المفترضين للعبة، شخص عمره 25 سنة، وقفز، خلال 2 يناير الجاري، من فوق سطح علوه 7 أمتار، ليس بسبب لعبة الحوت الأزرق، إنما بسبب اضطرابات نفسية، وقد تم نقل الضحية إلى المستشفى الإقليمي للأمراض العقلية بإنزكان.

وفي تيكيوين، وهي مقاطعة تابعة للجماعة الترابية أكادير، أنهى مراهق عمره 17 سنة حياته، في 3 يناير الجاري، عن طريق ابتلاع سم القوارض، ليس بسبب لعبة الحوت الأزرق، إنما بسبب مشاكل مع أمه.

وفي الدار البيضاء تحدثت الأنباء المتناقلة عن انتحار طفل عمره 8 سنوات، في 2 دجنبر 2017 بالحي المحمدي، لكن مصدرا مأذونا في المديرية العامة للأمن الوطني، أوضح لـ"تيلكيل" أن الطفل لم ينتحر، إنما كان يلعب رفقة أخواته الخمس بشبكة، فانتهى الأمر بأن التفت حول عنقه وشنقته، لكنه توفي بعد نقله إلى المستعجلات.

 وفي حي سيدي مومن بالدار البيضاء، وضعت فتاة تعيش مع جدتها حدا لحياتها، في 25 دجنبر 2017، بالارتماء من فوق "براكة" في الحي الصفيحي. أما بخنيفرة، فقد انتحرت فعلا في 6 يناير الجاري فتاة بتناول مبيد الفئران، وتركت رسالة تشير فيها إلى معاناتها المرتبطة بعلاقة غرامية.

"لقد قامت مصالحنا بتحرياتها في كل تلك الحالات ككل وقائع الانتحار والموت غير الطبيعي، ولم تبرز التحريات، في أي لحظة، بأن عمليات الانتحار والوفيات المذكورة لها علاقة بلعبة الحوت الأزرق"، يقول مصدر رفيع المستوى في المديرية العامة للأمن الوطني بالرباط، مؤكدا أن "الحالات المسجلة كلها لا تتوفر على هواتف ذكية مرتبطة بالأنترنت".

أكثر من ذلك، قامت مصالح المديرية العامة للأمن الوطني، بمعاينة هواتف أقرباء الضحايا، كما تحققت لدى شركات الاتصالات في المغرب، ولم يبرز أن حالات الانتحار المسجلة لها علاقة بلعبة الحوت الأزرق، وأكثر من ذلك، غاب بشبه كلي الرمز "إف57"، الذي تفرض اللعبة على المشاركين فيها وشمه على اليد، باستعمال "شفرة" الحلاقة أحيانا، لإثبات انتمائهم مجموعة مستعملي اللعبة.

ولا يعني ذلك أن الأمن الوطني ليس يقظا إزاء موضوع اللعبة، إذ تتوفر المديرية العامة للأمن الوطني على خمس مختبرات بتحليل الآثار الرقمية  في ولايات الأمن بالمدن الرئيسية، وتحرص، يؤكد المصدر ذاته، على منع الطريق أمام أي محاولة لاستعمال لعبة الحوت الأزرق بالمغرب.

وتلك المقاربة القسرية ضد لعبة الحوت الأزرق تستلزم أن ترافق بالتحسيس، مثال ما يحدث في العالم، حيث تم تأسيس مجموعات لمكافحة لعبة "تحدي الحوت الأزرق"، بل أكثر من ذلك، أطلق مستعملون للأنترنت، لعبة "تحدي الحوت الوردي"، من أجل حث المراهقين على حب الحياة، وفي بلدان مثل فرنسا وسويسرا، تمت دعوة المدارس ومؤسسات الخدمات الاجتماعية إلى المساهمة في مكافحة اللعبة القاتلة.

وفي المغرب، كانت جمعية "ماتقيش ولادي" المتخصصة في حماية الطفولة، أول من نبه إلى مخاطر اللعبة، "في الأيام المقبلة سننظم لقاء تحسيسيا لفائدة الأطفال والأباء"، حسب نجية أديب، رئيسة الجمعية، التي تتأسف على أن الأباء المغاربة منفصلون جدا عن واقع التطورات التكنولوجية التي يواكبها أبناؤهم.


Rate Us

Rate Us:

تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق