آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
فضيحة سرقة خطيرة بطلها إلياس العمري رئيس الأصالة والمعاصرة
فضيحة سرقة خطيرة بطلها إلياس العمري رئيس الأصالة والمعاصرة

حوار مع الدكتور محمد فؤاد مزراري

 

 

طبيعة الاستثنائية كونها لا تتم إلا بما هو استثنائي ، وحدث الساعة استثنائي كيفا وكما منظومة  ونظاما ! ســـعة مساحة قضية لم تقبل قطعا أن تعيش ضيفا على الرفوف المرصوصة ،قضية أصبحت رأي عام وطني ولم يعد وقعها حبيس تضاريس جغرافية ولا موقعا كلاسيكيا لرجال جمارك محددين اليوم، اللحظة ،وفي آخـــر ســــــــاعة يجري موقع صحراء نيوز حصريا حــــــوارا صريحا مع المدير المؤسس ، ومدير النشر" لجريدة "آخــــــــر ســـــاعة الأصلية الدكتور محمد فؤاد مزراري ، وذالك بعد إصدار السيد إلياس العماري مجموعته وجريدته التي أطلق عليها اسم آخـــــــــــــر ســاعة . !

 

        الأمــر الذي أثار أكثر من تساءل وأكثر من استغراب وفتح أبواب متعددة لا يمكن إعادة إقفالها بنفس السرعة التي بها فتحت . ! للمدير المؤسس لجريدة آخــــر ساعـــة أجوبته ولنا أسئلتنا وللقانون ، وللأخلاق ولمؤسسات المجتمع المدني والسياسي أجوبتهم كذلك، وكما قال :غوربتشوف المتأخرون يعاقبهم التاريخ . !

 

 

 

س)الأستاذ محمد فؤاد مزراري كيف وقع عليكم ، ومعكم الخبر المشهود المتمثل في إخراج السيد الياس العماري جريدته أخر ســـاعة خلال نهاية 2015 الأخيرة .

 

 

ج) لا يمكنني أن أحدد هوية شعوري  الذي كان يشغل "وظيفتين ساميتين " مزدوجتين ، الوظيفة الأولى وظيفة الاستغراب والثانية وظيفة سامية اسمها الاغتراب !  خصوصا أن آخر ســــاعة التي ولدت في بيتي "المتواضع" منذ أكثر من خمسة عشرة  عاما ، لم تعد ملكا للشخص المؤسس وللأب الروحي والوالي محمد فؤاد مزراري ،إنما أصبحت ملكا جماعيا ومجتمعيا شرقا،وغربا،وشمالا،وجنوبا، في الداخل في خارج المملكة الشريفة.

كيف بشهادة "سلبية " في عـــشر دقائق  تستولي على

 

ملكية مشروعة عمرها أزيد من 15 عـــاما ! 

 

الأمــــــــــر أصــــــــــالة أم معـــــاصرة ؟؟

 

لذا كان "الهجوم الصاروخي "للسيد الياس العماري قد أصاب المدنيين أكثر بدمار ، رغم أن مؤسس آخــــــر ســــــاعة قد أصيب بجروح ، لكن هذا لا يعنيه أكثر مما يعنيه "الاستهداف  الصاروخي "لمجتمع ذنبه أنه تعود أن يقرأ آخـــــــــر سـاعة "الأصلية"!  

 

 

س) هــل تعتبرون  على أن السيد الياس العماري تعمد ذلك نظرا لعلو مركزه ولم يبالي بشئ ؟

 

 

ج) أنا لا أستطيع أن أقيم نوعية عمق هذا  النهر الذي لا تعيش فيه الأسماك ، إلا أنني لا استبعد أن يكون الأمر مقصودا رغم أن رئيس تحرير جريدة العماري من جنسية مصرية ، وقد يكون هو صاحب الفكرة .لكن هذا لا ينفي أن الأمر كان في غاية التهور الذي أدى إلى غاية الضرر !

 

 

ش)السيد محمد فؤاد مزراري هل تعتزمون رفع دعوى قضائية لأجل رفع الضرر ضد السيد الياس العماري؟

 

 

ج)حين تحضر الحكمة والحكامة  كان يمكن أن نريح القضاء من متاعب قد يكون هو في غنى تام عنها ! والمخطأ من يظن على أنني أحن إلى مقاضاة شخص إلياس العماري فكما أكره الدخول إلى عيادة الطبيب أكره زيارة قاعة محكمة حتى لو كنت مظلوما !.

 

إلا أنني بدأت مقاضاتي له على مستوى التطاول اللاخلاقي واللاقانوني للسيد الياس على جريديتي  والدي أحدث ضررا ضروسا والاهم في كل هذا لو أن المسألة استهدفت شخصي لما التفتت ابدا إلى الوراء ،لكن أصابت مجتمعا معينا برمته وأعني  مجتمعي القارئ والمتتبع ، كما أصابت تاريخا صريحا بضربات عنيفة ولا أريد أن أصبح وليمة للوم ،أو للتواطئ !! ولن أكون خائنا ولن أتنازل عن الذمة ،لو كان الثمن باهضا، خصوصا أن تاريخي نظيف’ ومستواي معروف، فلا يعقل لفؤاد مزراري صاحب المجموعة القصصية  الشمش ليست لكم التي فازت بالجائزة الأولى سنة 2011 أن يبيع تاريخه مهما يكن.

 

 

س) مواجهة الياس العماري لا تعني أنكم تواجهون شخصا عاديا وإنما شخصية لها نفوذها السياسي والمالي وحتى السلطوي وهذا قد يكون نوعا من مغامرة أليس كذلك؟

 

 

ج)نعم لقد سبق قبلكم وإن اتصل بي بعض الأشخاص لهم مكانة سياسية واجتماعية من شمال المملكة وقالوا لي بالحرف إن الياس العماري شخصية انتقامية . والغاية عنده تبرير الوسيلة . ويمكن أن يفعل أي شيئ لتدمير غرمائه !! وأضافوا على أنه يمكن أن يورطني في أشياء من صنعه لإزاحتي ، ويجب أن أتوخى الحذر ! هكذا قــــــــالوا .كان جوابي واضحا أولا أنني لا أواجه ولن أواجه شخص الياس العماري لشيئ إلا لكوني أومن على أنني ضد توظيف ميكانيكي غير مشروع ضدا على حق  مشروع ! وحين أخاطب أو أتحدث فإنني أتحدث إلى رجل دولة له مهمة محددة ضمن المصالح العليا للبلاد على الأقل في الوقت الحالي !ولا أقارع،أو أتحدث إلى رجل عصابة منظمة هذا ما أتصوره !.ثم أنني لا أهرب العملة الصعبة مثلا أو أتاجر مخدرات أو منتحل صفة .... ! إضافة كوني أنني أخدم الدولة وأخدم النظام وأخدم وطني .ثم أنني لا أخاف إلا الله رب العالمين .

 

 

س)ماذا تعرفون عن إلياس العماري ؟

 

 

ج)أعرف عنه عمق الأشياء ليس كشخص فذلك لا يهمني ولكن ككيان سياسي وجودي وهو الشيئ الذي لا يعرفه إلا القلة حتى من رجال الحكومة في المغرب ، ورجال السياسة.

 

ما يمكن قوله هو أنه يعتقد واهما أنه رجل المرحلة الحساسة بالنسبة للدولة  في الوقت الراهن ولا يمكن التكهن كم ستستمر هذه المهمة "المقدسة" لكن الشيئ الذي أعلمه ويجب أن يعلمه الياس  العماري نفسه أنه حين يتحقق حلمه المستحيل فحين ذلك ستكون  الدولة العميقة قد استغنت عنه بامتياز !  وقد يصبح هدفا سهلا للكثيرين من خصومه  وربما يختفي إلى الأبد !!.

 

 

**آخـــــــــــر كلمة.

 

 

وما تلك بيمينك  يا موسى قال هي عصاي أتوكأ عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى. صدق الله العظيم .

 


تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق