آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
الى أين .....بنكيمون
الى أين .....بنكيمون

ساتناول في هذا البحث الزيارة التي قام بها الامين العام للأمم المتحدة السيد بان كيمون الى الصحراء المغربية الى مخيم تندوف لقد قام الامين العام بتصريحات مجافية للحقيقة وبعيدة عن الواقع لقد كانت تصريحاته خارج نطاق صلاحياته كامين عام للامم المتحدة وهو يعلم علم اليقين ان القرار الاممي ليس بيده وانه عبارة عن سكرتير ليس الا وكيف للسيد بان كيمون ان يطالب باقامة دولة مقتطعة من اراضي دولة اخري اليس الاحري به ان يخاول اثناء الانفصاليون عن موقفهم للحفاظ على وحدة الاراضي المغربية التي ضحى الشغب المغربي بآلاف من ابنائه للدفاع وتحرير ارضه الم يشعر الامين العام بالخجل من نفسه وهو يرى مستوى المعيشة المتدنية في المخيمات لحساب آخرين يحاولون الانفصال عن الام الم يسأل الامين العام الاطفال لما هم معذبون اين طفولتهم المشرد الضائعة بين اطماع واحلام الآخرين الم يحاول الامين العام وهو الامين كما يدعي ان يعرف مصير العشرات بل المئات من النساء الصحراويات اين مصيرهن وكيف يعشن في القمع والاضطهاد والعذاب والتنكيل الم يحاول معرفة العشرات بل المئات من الاشخاس اللذين اختفت آثارهم في الصحراء المغربية لماذا كل هذا اين دور المنظمة الدولية من كل هذا ايريد ان يؤجج الصراع مرة اخري ام المطلوب من هذه المنظمة الدولية الحفاظ على وحدة التراب المغربي والعمل على حل هذا الصراع واعادة الابن الضال الى العائلة ام ان هناك ايدي تلعب بالخفاء لتقسيم هذه الامة العريقة لدويلات للسيطرة على مقدراتها الاقتصادية و السياسية وموقعها الجغرافي الا يحق لنا ان نتسائل ماهي الدوافع من وراء ذلك ونحن نعلم بان الامين العام لا يملك القرار ويعطي تصريحاته اللامعقوله والغير مدروسة بجدية ويقدمها مجانا عندما يقوم بزيارة الى أي موقع في العالم والدليل ان تصريحاته المتناقضة بالنسبة للقضية الفلسطينية تستدعي التوقف عندها مطولا في اسرائيل يحمل الجانب الفلسطيني المسؤولية وفي فلسطين يكون العكس لذلك فانني من موقعي ادين واشجب هذه التصريحات الفارغة حيث انها تمس احدى مقدسات العمل الوطني ووحدة اراضي المغرب وهي خطوط حمراء لا يجب ان تمس في أي بلد عربي وكفانا مهزلة وضياع ويجب على الامة العربية واقطابها اينما كانوا ان يتحدوا لا ان تتجزء ويتجزء المتجزء


تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق