آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
شاعرة مغربية تلقن بان كيمون درسا لن ينساه
شاعرة مغربية تلقن بان كيمون درسا لن ينساه



 

بأسلوبها الجميل بناء وشكلا والقوي موضوعا ومتنا، المعبر بصدق عن موقف المغاربة الصارم والأبدي من قضيتهم الوطنية الأولى، أبدعت الشاعرة والمحامية المغربية المتألقة الاستاذة سميرة فرجي قصيدة معبرة وجهتها إلى الأمين العام للأمم المتحدة لتضع أمامه النقط الناصعة على حروف قضية الصحراء المغربية ولتؤكد له بلغة شعرية بليغة وراقية، صدقية الموقف المغربي الثابت والقوي إزاء اي محاولة للنيل من قضيته الوطنية المشروعة، وقد عنونتها ب "رسالة إلى الأمم المتحدة"، وهي تستحق القراءةبكل تأكيد.

 

رِسَـــــــــالَــــــــة إلى الأمـــــــم الــــمتـــحدة

شعر : سَـمِـيـــرَة فَـــــــرَجِي

بٱسْـمِ الدِّفـاع أتينَا نرفع التُّهَمـَا

وَنُشْهِـدُ الناسَ والتاريـخَ والأمَمـَا

بأنَّنَا في سبيل الحَـقِّ أهـلُ وَفـَا

مِنْ أجلِ نُصْرَتهِ نستنهـضُ الهِمَمـَا

العِزّ والحِلمُ مِنْ أخلاقنـا، وعلـى

جَبيـنِ أيَّامِنـا الغَـرّاءِ قَـدْ رُسِمـَا

فَمَا وَطِئنا تُرابَ الغَيْـرِ مَظْلَمَـة ً

وَمَا أرَقْنـا ،علـى أرضِ العِبادِ دَمـَا

صَحْرَاؤُنا ركنُ فخرٍ مِنْ هُويَّتِنَـا

وقدْ بَنَى صَرْحَهـا أَجْـدادُنَا قِدَمـَا

وفي حِماها خَبرنـَا ألفَ ملحمـةٍ

ضِدّ العُداةِ ومَنْ حَاكُـوا لنَـا التُّهَمـَا

مَنْ كانَ يسعى إلى فتوَى فَمَغْرِبُنـَا

أفتى وفي حُكمهـا الذاتيِّ قدْ حَسَمـَا

عُودوا إلى الحقِّ،فالتاريخُ ذاكـرة ٌ

تُحْرَقْ على جمرِها أوراقُ مَنْ زَعَمَا

مَا أفدحَ الظلمَ أنْ يأتـي بِهِ حَكَـمٌ

يستعجلُ الحُكْمَ مِن أعلى إذا حَكَمـَا

أو يُشرع السمعَ عَنْ جهلٍ لِمُنْتَقِـمٍ

فيصبح الخَصْمُ في أمْرٍ لنـَا حَكَمـَا!

قولوا لِمَـنْ جَاءَكُمْ يَجْتَرّ خُدْعَتَـهُ

ظلمًا وزيفـًا وتضليلا وما ٱحْتشَمـَا

قولوا لمَنْ جاءَكُمْ يبغي مساومـة ً

ويشتري منكمُ الأصـواتَ والذمَمـَا

أغَاصِبُ الحقِّ أمْسَـى غَيْرَ مُتّهَـمٍ

وصاحبُ الحقِّ أمْسَى اليومَ مُتّهَمـَا؟

لو كنتَ تُنصِفُ شَعْبـًا في قضيتـهِ

ما كنتَ تسْلبُ مِنْ صحرائنا نِعَمـَا!

فتِلكَ ” تِنْدُوفُ” مِنْ أغلى مضاربِنَا

في سالـف الدَّهْر رَسَّخْنَا بِهَا القَدَمـَا

وتِلكَ ” بَشّارُ” مثل الشمسِ شاهـدةٌ

أنّـا رَفعْنـا على جُدرانِهـا العَلَمـَا

إنَّا ألفنا جراحَ الغـدرِ من زَمَـنٍ

وَقَدْ صَبرْنـَا على أوجاعنا شَمَمــَا

إنْ غَضَّ عنْكَ حكيـمُ الدارِ أعينَـهُ

فلا تَخَلْ أنَّ في عينِ الحَكِيـمِ عَمَى!

ولا تَخَلْ ِرفعَـة َالعِمْلاق مَنْقَصَـة ً

إنْ كانَ ساعِـدُهُ لمْ يَبْلـِغ القَزَمَـا!

الدَّهْـرُ يَا جَـارُ أحْيَانـًا يُعَلّمُنـَا

أنْ نَقبَلَ الصَّمْتَ كَيْ لا نَخْسرَ القِيَمَا

هـذي عُرُوبتُنـا فينـا مُمَزّقـة ٌ

تُعاقـرُ البـؤْسَ والخذلانَ والألمـَا

وما “الربيعُ” الذي أعمى بصيرتَهـا

سوى خريفٍ جَنَتْ مِنْ بَعدهِ الحِمَمَا!

بَغْدَادُ تَغرَقُ في أرزائهَـا،وعلـى

أنفاسِ سـرتَ حِدادٌ أسـودٌ جَثمـَا

والنارُ تلتهمُ الإخـوانَ في عَـدَنٍ

ومِرْجَلُ القتلِ في الفيْحَا قد اضطَرَما

وها هي القدسُ ثكلى،تستغيثُ بنـا

فهلْ نُصافحُ كفـّا تَخدشُ الحَرَمـَا؟

ماذا يريدون منـَّا اليومَ: تفرقـة ً

أم فتنة ً تُشعلُ الأضغانَ والنِّـقَمـَا؟

الغاصـبُ الماردُ الجاني يُحرِّكُنـَا

حتى غدا الإخوةُ الأعداءُ مثلَ دُمَـى

ما همُّهُ من أكاذيبِ السلامِ سِـوَى

أن يسرقَ الأرضَ والبترولَ والحُلـُمَا

فهَـلْ نُباركُ مَـنْ يبْغِـي تشتُّتَنـَا

وهلْ نُجاري وَلوْ بالصَّمْتِ مَنْ ظَلَمَا؟!

وَهَلْ سنبقى ضعافـًا تحْتَ رايتـهِ

وَهَلْ سنسعى إلى تقسيمِ مَا انقَسَمَـا؟

يكفيـكَ يا جَارُ أنَّـا أمَّـة ٌطُعِنَـتْ

بِنَصْلِ غاصِبِهَا والجرحُ ما الْـتأمـَا

فَلمْلِمِ الجهْدَ إنَّ الخَطْـبَ مُرْتَقَـبٌ

وٱسمعْ نَوَاقِيسَـهُ،لا تَـدَّعِ الصَّمَمـَا!

ولا تزدْ حطبـًا في نَارِ مِحْنَتِنـَا

إنَّـا مَضَيْنـَا إلى غاياتِنـا قُـدُمـَا!

صحراؤُنـا كَبِدٌ مِنْ جسمِ مَغْربِنـَا

ولا حيـاةَ لـهُ يومـًا إذا انْفَصَمـَا

إنَّـا اتحدنـَا وأقسمْنـَا بحُرْمَتِهـَا

على النضالِ،وَلا..لنْ نَكْسرَ القَسَمـَا

ولنْ نُفَـرِّطَ في شِبْـرٍ بِهـَا أبـدًا

وَلوْ شربنَـا على أطرافِها العَدَمـَا!

 

 


تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق