آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
عاشق الكرة
عاشق الكرة

 

كنت مرة في احد المقاهي ، كان الزحام شديدا، والدخان كثيفا حتى انك لا تستطيع أن تجد نفسا لتنجد رئتيك ، ولا تسمع إلا صراخ الكرة، فأصوات المشجعين هنا وهنا ك والفريقين يختصمان لمن الغلبة؟ التحديات ترى على قسمات الوجوه وتعابير الأيادي تبدي فرحا مختلطا بغضب دفين ، في هذا الزحام القاتل همس في داخلي صوت مستفهما: ألا ترى هؤلاء يجتمعون على خصمان يعملان لدنياهم بكل جد واجتهاد وربما لم يجدا ساعة ليعاشرا كراسي الراحة التي يتخذها هؤلاء للصراع من اجل أو لائك، أو للخوض في أعراض بعضهم البعض أو قتل أنفسهم: سيجارة سيجار؟، فأجبته: لقد قلت حقا ونطقت صدقا ولكن يا صاحبي فما العمل حتى يلحق هؤلاء باولائك ؟ فلم يجبني وتركني في غم شديد لا يعلمه إلا الله، فأ نشأت أقول :


عاشق الكرة مغلوبا أو غالـــبــا سباق في الميادين و الجوانبا

هاموا بالر يــــــال أ ومكابدهــــــا ترى الملعب للعقول سالـــبا

المعركة في جانب ونحن في جانب إن القلوب تطوي المراتبـــــا

كم عشية بها من جحفـــــــــــــــل بعد التسعين مبتهجا أو غاضبا

أولاء لميسي وقد نصــــــــــــروا وأولاء للخصم ما أوفاه صاحبا

مدى الاسبوع كلهم منتظــــــــر ومتوعد بالنكاية ومحاسبــــــا

شيخ وشاب كلهم شربـــــــــــوا كؤوسا ما أسكرها وما أعذبـــا

في كل مقهى ترى جحفــــــــلا ولا تسمع إلا ناعقا أو ناعبـــــــا

كذا شبابنا ينصر جهالــــــــــــة من كان بالأمس لقرطبة غاصبــا

غاب الحق عن كل متحيـــــــــر ومصاب بسهام للجهل صوائبـــا

فلا حديث في ليلهــــــــــــــم إلا هزمنا أو نصرنا كنا اصاعبــــا

وان خرجوا وقد فنيت خصـــو متهم تدفقوا سيلا وكتائبــــــــا

ذا جرى بالكرة لا عبهـــــــــم كان كل مشاهد معه لا عبـــــا

أو قربت من المرمى نهايتهم شدوا الرؤوس حذرا وترقــبا

ترى الدخان يعلوا فوقهــــــــم دخان المقاهي وارى مصائبا

كذا العربي يحمل ضيمــــــــــه إلى الملاعب ساعات كواذبا

ولو ترى ذاك الحب فيهـــــــم لتقبيل الصليب قلت عجائبــــا

يا ليت شعري ما دينكــــــــم ؟ أأضحى لكم الصليب صاحبــــا ؟

يا ليت شعري أين قدسكـــــم وأين العراق وكل أهلها هربـــــا ؟

القدس في ذلة وقد نسيـــــــت والشـــــام فناؤها قد قربـــــــــــا

وأنتم في غفلة وفي سكـــــرة أقطارنا هرج وشبابنا غائبــــــــا

نهاره نوم على أسرتـــــــــه وليله الغواني بئس المراكبـــــا

فيا أخوة الإسلام تيقظـــــي كفاك زمان كرة وملاعبـــــــــا


">
تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق