آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
رغم قسوتك ... نحبك أيها الوطن !
رغم قسوتك ... نحبك أيها الوطن !

نحبك أيها الوطن ونعتز بانتمائنا لك . نعشق أرضك المعطاء التي تطعمنا . نهيم بحب سمائك التي تغطينا وشمسك التي تدفؤنا . سهولك المعطاء وجبالك الشامخة . بحارك السخية وصحراؤك البهية . كلها نعتز بها ونفتخر . نحبك أيها الوطن العزيزرغم قسوتك علينا . نعم أنت تقسو علينا نحن أبناؤك . أنت تقسو عندما تحرم أطفالا في عمرالزهور. من كساء ورغيف وحطب ومقعد وطريق معبدة إلى مدرسة عوض العمل المضني أوالتسكع في الأزقة . عندما تحرم أما من حقها الطبيعي في ولادة بقاعة للولادة تحت رعاية طبية عوض الوضع بقارعة الطريق أمام الملأ . عندما ترمي شبابك بين مخالب الحرمان والضياع بدل توفيرشغل يقيهم ذل السؤال والإتكال على الغير.عندما تترك مرضاك يئنون تحت وطأة الآلام دون إيجاد العلاج الشافي لأسقامهم . أنت تقسوعلى حمقاك اللامسؤولين عندما تلفظهم خارج المشافي وتتركهم هائمين على وجههم حفاة عراة كما ولدتهم أمهاتهم . عندما تفرض على أطبائك عملاإجباريا مضنيا لسنوات دون راتب . أنت تقسوعلى أساتذتك عندما تجبرهم على العمل القسري لعام كامل بعد تقاعدهم . فهل هذه هديتك لهم ؟ وهل هذا هو الإعتراف بالجميل لمن ربوا وعلموا أبناءك . أنت تقسوعلى أبنائك عندما يهانوا بالركل والصفع والشتم إذا عبروا عن معاناتهم وإحتجاجهم . عندما تحرمهم من سكن لائق يقيهم قساوة البرد وقيظ المصيف ويشعرهم بإنسانية إفتقدوها . عندما تحرمهم من بعض حقوقهم الأساسية
أنت تقسو أيها الوطن عندما تحرم أبناءك من خيراتهم . أسماكك وجمال طبيعتك ومواردك يستفيد منها
الأجانب والأقلية من أبنائك . نحن نحبك أيها الوطن رغم جحودك . لكننا نطلب منك أن يتسع قلبك لجميع أبناك . لفقرائك وأغنيائك للبررة والعاقين للخانعين والمتمردين . نطلب منك أن يتساوى جميع أبنائك أمام قوة القانون . لافرق بين شريف ووضيع أووجيه ووضعيف . نطلب منك أن يتساوى أبناؤك وبناتك في خدمة الوطن والإستفادة من ثروات الوطن . حتى لايصنف المواطنون بدرجات كما
تصنف الفنادق . لتكون درجة المواطنة هي أعلى رتبة للتمتع بالحقوق والقيام بالواجبات . فمتى يتحقق ذلك يا وطني ؟ أم هي أضغات أحلام . وبعد كل حلم بعيد المنال . تصبحون على وطن أبناء وطني الأعزاء ...

rahalamanouz@gmail.com


">
تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق