آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

اخترنا لكم هذا الاسبوع

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
مواطن أصابته رصاصة شرطي طائشة ببني ملال يروي رحلته مع العلاج
مواطن أصابته رصاصة شرطي طائشة ببني ملال يروي رحلته مع العلاج

قال عبد المجيد أكمال، قريب المهدي عثمان، الذي أصابته رصاصة شرطي بمدينة بني ملال بالخطأ، عند محاولة الشرطي ردع شخص يتهدد رجال الأمن، بالسلاح الأبيض ، “قال”، إن الشاب عثمان المصاب على مستوى فخذه بالرصاصة، في حالة تتأرجح بين الإغماء واستعادة وعيه، بعد نقله إلى المستشفى الجامعي ابن رشد بالدارالبيضاء، لإجراء عملية جراحية ونزع الرصاصة، بعدما تعذر ذلك في المستشفى الإقليمي ببني ملال.

ibn.rochd

وأضاف قريب، المهدي عثمان، أنهم تفاجأوا عند إجراء بعض الفحوصات بمستشفى ابن رشد، بضرورة دفع تكاليف “الراديو”، في وقت قيل لهم، إن عملية انتزاع الرصاصة والعلاج منها مجانية، بعدما نقل عبر سيارة إسعاف من مدينة بني ملال إلى مدينة الدارالبيضاء.

وأضاف قريب عثمان، أنهم اضطروا لقضاء ساعات من الانتظار في مستشفى ابن رشد، من أجل إجراء العملية، في حين كانت الوضعية الصحية للمهدي عثمان، تقلق والدته التي رافقته إلى الدارالبيضاء بمعية شقيقه، موضحا أن سبب تأخير إجراء العملية، هو الاكتظاظ الحاصل في غرفة العمليات.

وإلى حدود الساعة الخامسة من اليوم الجمعة 15 يوليوز، عند اتصال موقع “مشاهد 24” مع قريب المهدي، لم يُجر بعد، العملية، في انتظار دوره بغرفة العمليات.

recu

ويروي قريب المهدي  أن المهدي كان يتفرج عن كثب على مجريات تدخل رجال الأمن من أجل توقيف شخص مخدر يحمل السلاح الأبيض، ويتهدد المارين بجانبه، ولتطويق تحركاته الطائشة بإشهاره السلاح الأبيض في كل الاتجاهات، اضطر الشرطي إلى إطلاق الرصاصة من مسدسه الوظيفي، لتصيب بالخطأ المهدي الذي كان يتفرج على الواقعة.

وكان بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أوضح أن مصالح الأمن توصلت بطلب استغاثة عبر الخط 19 من فتاة ضحية اعتداء بواسطة السلاح الأبيض، وأنه عند تدخل عناصر الشرطة لتوقيف المشتبه فيه واجههم بشكل عنيف بواسطة السلاح الأبيض، وقام بتكسير الواقي الزجاجي لسيارة الشرطة وإتلاف المرآة العاكسة، مما اضطر أحد عناصر الشرطة إلى إطلاق رصاصة من مسدسه الوظيفي لصد الاعتداء.


">
تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق