آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل انتهى عبد الاله بنكيران سياسيا ؟

النتيجة
الشباب و الكرة و السياسة
الشباب و الكرة و السياسة

 

"فرعناهم " أو فرعوهم " هكذا ننتشي نحن كشباب مغلوب بلذة فوز فريقنا المعشوق الفائز هناك هناك وراء البحار......

    يعود الشاب العاشق للبرصا أو للريال إلى منزله فرحا محتفلا بانتصاره ، عفوا بانتصار ما يسميه فريقه ، ناسيا بذلك كل مشاكله و مشاغله ، إنه بالفعل يحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى اختلاس لحظات من الفرح يسكن بها ألامه و يعيش  بها مخدرا ضاحكا في عوالم شاهقة من الفرحة المقترضة ،  هو من حقه أن يفرح و  هو من حقه أن يصرخ عاليا في المقاهي" بيت ... بيت"  "هدف  ... هدف" بعدما فشل في تحقيق معظم أهدافه في الحياة ، فما لم يسجله من أهداف وما لا يستطيع تسجيله من أهداف يوكل أمره إلى فريق البرصا أو الريال ، ليجلب له بانتصاراته لحظات من الانتصار و لحظات من الفرح قد تكفيه شر مقاتلة الواقعي من المشاكل بما يكفي من الهوس و الاهتمام و الانخراط الكامل ، نعم انه انهزام جماعي يعبر عنه  نفسيا بالتوق إلى أي انتصار كيفما كان و أينما كان ، لنجد  مثلا أن جل حديث المقاهي  بل و حتى حديث بعض التلاميذ قبيل اجتياز الامتحان يدور حول مواضيع كانتصارات هذا الفريق أوذاك أو فوز هذا النجم أو إخفاقه ، هو تقمص خطير إذن نهاجر به بعيدا عن مشاكلنا و مشاغلنا الحقيقية عوض مقارعتها و الإنصات لمرارتها ، و حتى و إن تحدثنا عنها  فإننا نقتصر على حديث سطحي يكاد يقترب إلى العدمية اليائسة التي تلعن الجميع دون أن تفكر في حلول تنتقل بالحديث من الضوضاء إلى الممارسة الفعلية ، و لعل حتى الحديث عن انتصار حزب سياسي دون آخر هو الآخر ينطوي  عند  البعض على هذه النزعة التقمصية ، فأن يفرح لانتصار حزب سياسي قد يكون فقط تعاطفا مجانيا غير مدروس و غير معلل بقناعات مستمدة من الواقع تضمن لهذا التعاطف الاستمرارية و  الفعالية السياسية ، إذ  أن هناك من ينقلب سريعا كمتفرج على مبارة إلى الاصطفاف عاطفيا مع الفريق العائد في المبارة ، دون ثبات معلل على اختيار سياسي معين ، إذن فالمطلوب هنا هو الانخراط الواعي و الفعلي للشباب في الحزب السياسي  مع المحافظة حتى على أعتى المواقف الثورية ، لأن خيار المقاطعة و خيار العزوف خياران مجربان لا يغيران شيئا في الواقع بل يسهلان عملية التحكم و يبقيان الطريق معبدة أمام الفساد و الاستبداد في غياب حزب قوي قادر على تأطير الشارع و الاتجاه به نحو "الديموقراطية الحقيقية العالمة" ،  هو حزب  يكفي أن تفرض فيه الديموقراطية الداخلية  ليكون فضاءا للشباب من أجل التعبير عن أصواتهم المختلفة و التحكم عبر مختلف وسائل الضغط الشعبي في قياداته.

          و هكذا فكما أن ممارسة رياضة كرة القدم أفضل و أفيد من الحديث عنها يبقى المأمول أيضا هو الانتقال بحديث الشباب عن السياسة من الشوشرة السياسية  إلى الممارسة  السياسية الفاعلة القادرة  على إحداث ثورة خضراء في البلد للقضاء و لو على الأقل على المدى القريب على الناهبين و المفسدين الصغار ، فما لا يدرك كله لا يترك جله :" اللهم العمش و لا العمى "

      لكن  مثل هذه الدعوة إلى المشاركة في الحياة السياسية قد ترمى منذ الوهلة  من طرف البعض بالتماهي مع دعوات الخطاب الرسمي الرامية إلى تدجين كل الأصوات و إضفاء الشرعية على مختلف توجهات السلطة الحاكمة بمراكمة أرقام أضخم فأضخم من نسب المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية قصد تسويقها داخيا و خارجيا ، الأمر الذي يقتضي أن نتدخل هنا بالتأكيد على أن

 أي انخراط للشباب في الحزب السياسي ينبغي أن يكون مقرونا كما أسلفنا بالتشبت حتى بأعتى المبادئ الثورية حتى لا يصير الانخراط  تدجينا و احتواءا للأصوات التحررية ، فعلى سبيل المثال نجد في الصحراء جنوب المغرب من يعتنق أفكارا انفصالية لكنه ليس يتخذ من الأحزاب السياسية الناشطة هناك إلا مطية للترويج لأفكاره ، إذن فالانتماء هنا ليس إلا ورقيا تنظيميا يتيح للفرد هامشا مرخصا به من الحريات و الامكانيات الكفيلة باختراق أكبر عدد ممكن من الفئات الشعبية   بهدف توجيهها  وفق هذا التصور السياسي أو ذاك، صحيح أن السلطات الحاكمة تدعو إلى المشاركة الكثيفة في مختلف الاستحقاقات الانتخابية غير أن هذه الدعوة قد تنطوي في النفس الوقت عند بعض الجهات الحاكمة على دعوة دفينة إلى المقاطعة التي تسهل عملية التحكم في خريطة الأصوات  ، فالمواطن اليائس الساخط على الأوضاع قد خبرت السلطة نفسيته  جيدا و  كلما قالت له شارك تعرف أنه سيتصرف بالنقيض  و سيزداد سخطا و سيزداد  تشبتا بخيار المقاطعة ، و بالتالي ينبغي التمييز هنا بين دعوات المشاركة الصادرة من السلطة و بين دعوات المشاركة النابعة من إرادة شعبية في التغيير بشتى الوسائل الممكنة ،ذلك أن بعض الجهات في السلطة حتى و إن أرادت منا مشاركة أكبر فهي ليست تريدها إلا شكلية و مناسباتية على شكل نسب و أرقام لا غير ، إذن فالمشاركة المأمولة هي المشاركة المستمرة الواعية في مختلف الأنشطة السياسية و الاتجاه في الانتخابات دائما إلى اختيار الأفضل أو على الأقل الأقل إضرارا بمصالح المواطنين ، هكذا يصير الجميع مسؤولا عن الوضع القائم و أي عزوف لن يكون إلا مساهمة أخرى في قتامة الأوضاع و لن يكون إلا سلوكا انسحابيا مرضيا سنؤدي جميعا ضريبته ، فكما قال سقراط : إن الضريبة التي يؤديها الطيبون جراء عدم اهتمامهم بالشؤون العامة هي أن يحكمهم الأشرار ، أو كما يمكن أن نضيف : إن الضريبة التي يؤديها المثقفون جراء عدم اهتمامهم بالشؤون العامة هي أن تحكمهم و تحكم بلدهم عصابات  من  الجهلة ...                                                                                           


">
تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق