آخر الأخبار

النشرة البريدية

ضع بريدك الالكتروني هنا لتتوصل بجديدنا لحظة بلحظة

صفحتنا على الفيسبوك

استطلاع الرأي

هل ترى من الضروري أن ينتظر بنكيران جواب أخنوش لتشكيل حكومته رغم ان لديه الاغلبية؟

النتيجة
سحر الصديقي: لم أتزوّج على ضرة وهذه حقيقة زوجته الأولى
سحر الصديقي: لم أتزوّج على ضرة وهذه حقيقة زوجته الأولى

اتهمت الزوجة الأولى للمخرج المغربي منصف مالزي زوجها بالنصب والاحتيال، بعدما احتفل بزواجه رسمياً من الفنانة سحر الصديقي قبل أسابيع قليلة، حيث أكدت أنها لا زالت على ذمته والطلاق لم يحصل بعد.
ومعلوم أن التعدّد في المغرب تلزمه إجراءات كثيرة منها الحصول على موافقة الزوجة الأولى.
و تداولت مجموعة من المواقع فيديو الزوجة الأولى تؤكد فيه أن جلسات الطلاق بينها و بين "مالزي" لا تزال في المحكمة منذ العام 2015، حيث تساءلت هذه الأخيرة "كيف لمنصف أن يتزوّج سحر قبل أن يخرج الحكم النهائي للطلاق؟".
وقالت الزوجة التي ارتبطت "بمالزي" عام 2014، إن الجلسة المقبلة لطلاقهما بالشقاق، تم تحديد تاريخها الذي يوافق 28 ابريل الجاري، متسائلة كيف تمكن زوجها من عقد قرانه على أخرى في الوقت الذي يمنع فيه المغرب التعدد إلا بعد موافقة الزوجة الأولى؟
ورداً على هذا الفيديو كتبت الفنانة سحر الصديقي تدوينة تنفي فيها كل ادعاءات الزوجة المزعومة مستشهدة بالآية الكريمة " بسم الله الرحمن الرحيم. يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين."
وأضافت سحر "قرأت هذا الصباح خبرا أدهشني وأشعرني بالحزن لأن فيه مساس بكرامتي و كرامة عائلتي، نظراً لأنه ادعاء باطل ولا أساس له من الصحة. وبعيد عن الحقيقة والمصداقية. لا يهدف إلا لدعاية مبطّنة و نشر شائعات مزيفة لضرب أعراض الناس و المساس بسمعتهم.".
وأضافت"لقد تمت خطبتي و أنا في برنامج إذاعي. و أعلنت عن خطوبتي أمام الجميع. و حددت يوماً محدداً و موعداً لإبرام عقد زواج بين عائلتي وعائلة زوجي. كما حددت موعدا للاحتفال بزواجي بعد رمضان. و لم تظهر هذه السيدة إلا بعد مرور ما ذكر".
وأكملت سحر الصديقي " سبق لزوجي أن أخبرني بأنه كان على علاقة زواج من سيدة تعيش خارج أرض الوطن، و عقد معها قراناً لم يستمر سوى أربعة أيام و أنه اتفق معها على طلاق وهي في الخارج مند سنتين إلى يومنا هذا. كما أبرم معها طلاق اتفاقي تنازلت بمقتضاه عن كل تابعات هذا الطلاق، وذلك من خلال إرسالها تنازلاً عن كل تابعات هذا الطلاق، مصادق عليه من طرف السفارة المغربية في الخارج. و أتوفر على سائر الحجج المتبتة لهذه الوقائع القطعية. و أن زوجي حين أبرم معي الزواج لم يكن مرتبطاً بأية امرأة. و هذه هي الحقيقة أوجهها لكل من ينتظر مني جواب على ما يروج حول هذه الشائعة. سوف يتم نشر كل الأدلة لاحقاً. ".
وختمت زوجة "مالزي" حديثها " علاقتي بزوجي علاقة ثقة مبنية على الصدق و الحب و المكاشفة. و السلام."

 


تفاعلوا مع الموضوع عبر تعليق او اعجاب او مشاركة ، فالجريدة منكم واليكم وتهمها آراؤكم وانتقاداتكم.

التعليقات
إضــافة تعليـق